موقع متنوع وشامل ، مقالات ، إسلامنا ، قضايا الأمة ، مشكلات الشباب ، هموم الناس ، أحوال السياسة ، الخواطر ، مقاطع الفيديو ، الصور النادرة ، أهلينا فى فلسطين ، أهالينا فى العراق ، المرأة المسلمة ، حقيقة الصهيونية ، جرائم ضد الإنسانية


    البهائيون

    شاطر
    avatar
    محمد الجرايحى
    كاتب مؤسس
    كاتب مؤسس

    الدولة : مصــــــر
    رقم العضوية: : 1
    العمل : التربية والتعليم
    عدد المساهمات : 380
    النشاط على النت : مدون
    تسجيل عضوية : 22/06/2010




    للآهمية البهائيون

    مُساهمة من طرف محمد الجرايحى في الثلاثاء يونيو 29, 2010 8:56 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم


    لقد أصبحت الشبكة العكنبوتية هى الساحة
    التى تموج على صفحاتها الأحداث والقضايا الساخنة ..وكل متابع يرى أن
    للشباب النصيب الأكبر فى تحريك هذه الأحداث وإدارة ساحاتها
    ولكن ليس كل القضايا يمكن للشباب مناقشتها فربما تكون حجمها أكبر من وعى البعض من هؤلاء مما يأتى بآثار عكسية وسلبية
    فقد يندفع الشباب وراء قضية تحركها بعض الدعاوى الزائفة
    فينزلق إلى حافة الهاوية مما يقوده إلى طريق المهالك
    وكما يقال : طريق التهلكة تحفه النوايا الحسنة
    ومن هذه القضايا .. قضايا الدين والعقيدة فهى أكبر من ان تناقش
    فى ساحات التجمعات الشبابية مثل المدونات والمنتديات والفيس بوك
    وخاصة إذا كان هؤلاء لايمتلكون الخلفية الثقافية التى تؤهلهم لهذا
    هناك مثلاً قضية ( البهائية) هى قضية شائكة
    ولكن لاحظت أن هناك العديد من الشباب المسلم المتحمس
    والذى يقوده حماسه مدعماً ببريق أكلاشيهات مثل حرية العقيدة
    والمواطنة .. وحقوق الإنسان وغير ذلك إلى المضى فى دروب خطرة.
    نعم الإسلام دعا لحرية العقيدة..لاإكراه فى الدين
    نعم الإسلام ونبى الإسلام أول من وضع أسس حق المواطنة فى المدينة
    نعم الإسلام دعا إلى حفظ حقوق الإنسان بل وتعداها إلى حقوق الحيوان وكل الكائنات حتى الزرع والشجر
    ولكن لابد أن نعلم أن الإسلام دعا لحرية العقيدة ولاإكراه فى الدين
    ولكن معها الدعوة إلى الإسلام .. ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إننى من المسلمين
    هناك الدعوة بالقول الحسن والكلمة الطيبة دونما إكراه
    ومن استجاب فقد نجا بنفسه
    ومن أبى ..فلكم دينكم ولى دين
    نأتى إلى الموضوع ( البهائيون) هناك شباب كثير يدافع عنهم وعن حقهم فى حرية العقيدة ..وحرية ممارسة طقوسهم
    وامتلأت بعض المدونات بالدعوة إلى حق البهائيين فى ممارسة طقوسهم
    بل وهاجمت بعض قرارات الحكومة وآراء المخالفين ..بل هناك مدونة شابة حصلت على جائزة عالمية لدفاعها عن البهائية وحقوق البهائيين
    وأنا أقول لهؤلاء: هل تؤمن بالقرآن كتاباً .. وبمحمد نبياً ورسولاً؟؟
    إذن من القائل : اليوم أكملت لكم دينكم ،وأتمتت عليكم نعمتى ، ورضيت لكم الإسلام ديناً
    ومن القائل: إن الدين عند الله الإسلام .
    ومن القائل:يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُون.
    لاتموتن إلا وأنتم مسلمون
    نعم أخى الكريم وأنتم مسلمون ..لم يقل بهائيون
    أخى: إذا صدقت حتى بقلبك أن البهائية دين وعقيدة فأنت تهدم دينك وعقيدتك
    أخى: إذا كنت حقاً تريد لهؤلاء الخير فادعهم إلى الحق فأنت بذلك تأخذهم إلى رضا الله وإلى الجنة
    ولكنك
    فى طريقك هذا تساعدهم على المضى قدماً فى عداء الله وظلم أنفسهم بتعريضها
    لغضب الله ..بل وستكون أنت مسؤولاً أمام الله تعالى على أنك ساعدتهم فى
    ضلالهم
    أما إذا كنت أخى : لاتؤمن بالله .. وبكتاب الله ..ونبى الله محمد صلى الله عليه وسلم
    فسر فى طريقك ..ولكن خوفى عليك وعليهم هو مادفعنى لكتابة هذه الكلمات

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 10:34 pm