موقع متنوع وشامل ، مقالات ، إسلامنا ، قضايا الأمة ، مشكلات الشباب ، هموم الناس ، أحوال السياسة ، الخواطر ، مقاطع الفيديو ، الصور النادرة ، أهلينا فى فلسطين ، أهالينا فى العراق ، المرأة المسلمة ، حقيقة الصهيونية ، جرائم ضد الإنسانية


    حكاية صبى أذهل العالم

    شاطر
    avatar
    محمد الجرايحى
    كاتب مؤسس
    كاتب مؤسس

    الدولة : مصــــــر
    رقم العضوية: : 1
    العمل : التربية والتعليم
    عدد المساهمات : 380
    النشاط على النت : مدون
    تسجيل عضوية : 22/06/2010




    تعالوا حكاية صبى أذهل العالم

    مُساهمة من طرف محمد الجرايحى في الخميس يوليو 29, 2010 4:19 pm

    قصة الشهيد فارس عودة


    فارس عودة
    (1985 - 2000) طفل فلسطيني قتلته نيران الجيش الإسرائيلي قرب معبر كارني في
    قطاع غزة بينما كان يرمي الحجارة خلال الشهر الثاني من انتفاضة الأقصى
    ويذكر هذا البطل الصغير بكونه تصدى لدبابة إسرائيلية بحجارته الصغيرةوأثارت
    هذه الصورة المجتمع الدولي وتصدرت صفحات الصحف والمجلات العالمية حينها.



    قال
    الصبي فارس عودة 15عاما لأصدقائه قبل موته انه يريد ان يصبح شهيدا للقضية
    الفلسطينية، وكان له ما أراد، فقد قتل برصاصة أطلقها جندي إسرائيلي وترك
    ينزف حتى الموت قتل فارس شهر بعد بضعة أسابيع فقط من عيد ميلاده الـ15، غير
    ان هناك صورة نادرة ستظل تخلد ذكراه يظهر فارس في هذه الصورة بجسده النحيف
    وقامته القصيرة يرتدي سترة واسعة وهو ينحني الى الوراء لقذف حجر باتجاه
    دبابة إسرائيلية لا تبعد عنه سوى حوالي 15 ياردة فقط.

    اصبح فارس
    أسطورة فلسطينية ورمزا للشجاعة تكن له كل الاطراف التقدير، كما ان
    التلفزيون الفلسطيني يردد اسمه باستمرار اما الملصقات الكبيرة التي تحمل
    صوره، فتنتشر في كل مكان من الأحياء الى جدران معسكرات اللاجئين في قطاع
    غزة وعلى جنبات مباني مكتب الضفة الغربية ة قطاع غزة.

    تقول انعام
    عودة 40 عاما، والدة فارس، ان قلبها ينفطر عندما ترى صورته لكنها تؤكد انها
    فخورة به وانها تعتبره بطلاً لأنه كان يقف متحديا أمام دبابة وتضيف انعام
    انها عندما ترى أقرانه عائدين من المدرسة لا تتمالك نفسها وتنفجر باكية
    وتتابع وهي تبكي بصوت منخفض انها قالت لجيرانها انها تخشى ان يكون فارس قد
    استشهد للا شيء وتخشى ان يعود كل شيء الى سابق عهده ويكون كل ما حدث انها
    فقدت ابنها.

    انضم فارس الى كوكبة الفتية الفلسطينيين الذين قتلوا في
    الانتفاضة مثل محمد الدرة الذي قتل في 30 سبتمبر أيلول برصاص القوات
    الإسرائيلية وهو يحاول الاحتماء بوالده، ويتوقع البعض ان يخلد اسم فارس
    للأبد كرمز للشجاعة والبطولة لم تطأ قدما فارس أي مكان خارج حدود غزة، كما
    لم يسمعه أحد وهو يتحدث في السياسة كان فارس يحب الدخول في المخاطر، فقد
    قفز مرة لمسافة ثمانية أقدام من سطح منزله الى منزل ابن عمه المجاور وفي
    الانتفاضة الفلسطينية التي بدأت في 28 سبتمبر أيلول الماضي وجد فارس أكبر
    مخاطرة كان يتسلل من المدرسة بعد الحصص الصباحية ، وعندما لا يكون هناك
    قتال مع القوات الإسرائيلية في نقطة نتساريم المعزولة مع الجنود
    الإسرائيليين يتجه صوب نقطة عبور كارني التي يسيطر عليها الإسرائيليون أرسل
    مدير المدرسة مذكرات الى والديه، وكان والده يعاقبه على التغيب عن المدرسة
    اما والدته، فكانت تبحث عنه في مواقع الاشتباكات وكثيرا ما وجدته في
    الخطوط الأمامية على بعد امتار فقط من القوات الإسرائيلية والدبابات مع
    بضعة صبية هم الأكثر شجاعة أو الأكثر تهورا، أو الاثنين معا.

    وتقول
    والدة فارس انه كان يتمنى الاستشهاد، مؤكدة انه لم يكن يحب الشهرة، بل على
    العكس من ذلك، إذ انه كان يخشى التصوير والظهور أمام الكاميرات خشية ان
    يراه والده ويعاقبه على ذلك وتضيف انها أعادته الى البيت يوما من وسط
    الاشتباكات وقالت له إذا كنت تريد ان تشارك في الرشق بالحجارة فلا مانع لكن
    من الأفضل ان تتخذ ساترا ثم لماذا انت دائما في المقدمة متقدما حتى على من
    هم أكبر منك سنا، إلا ان فارس رد بأنه لا يخاف.

    وحاول والده، فائق،
    كل ما في وسعه فلم يضرب فارس فقط، طبقا لما روته أمه، بل ضربه بعنف لإلقاء
    الحجارة كما ان فائق، وهو طاه في مطعم، حبس فارس في حجرته لكنه تمكن من
    الهرب عبر النافذة ونزل مستخدما أنبوب المجاري وفي أول نوفمبر تشرين الثاني
    وبعد شهر من المصادمات قتل شادي، ابن عم فارس الذي التحق بالشرطة
    الفلسطينية، في مواجهات في غزة وقالت انعام ان فارس عندما سمع بما حدث اقسم
    على الانتقام لموته وذهب الى جنازة شادي ووضع صورة له في إكليل الزهور
    وقال ان هذا الإكليل سيكون إكليله أيضا.

    وفي ساعات متأخرة من الليل
    كان والدا فارس يتحدثان بهدوء في حجرتهما وذكر والده انه يشعر بالخوف على
    فارس وتتذكر انعام انها كانت تقول أخشى من حدوث شيء سيئ وكان الأولاد
    يتوقفون أمام المنزل لتحذير انعام ان فارس ذهب مرة اخرى الى معبر كارني
    لقذف الحجارة وازداد قلقها خاصة انه كان يأكل القليل ويقضى يومه يتسلل وسط
    نيران الأسلحة، واصبح هزيلا للغاية .

    وتقول من المؤكد انني ذهبت
    للبحث عنه اكثر من 50 مرة، ذهبت في أحد الأيام ثلاث مرات وكنت اجلس،
    أحيانا، لتناول طعام الغداء، وقبل ان ابدأ الأكل يحضر بعض الأولاد ويقولون
    ان فارس في كارني يلقي الحجارة واترك معلقتي واهرع للبحث عنه وقتل فارس في 9
    نوفمبر في معبر كارني بعد عشرة أيام من التقاط الصورة الشهيرة له وهو يقذف
    دبابة اسرائيلية بحجر فقد أطلق عليه النار وهو ينحني لالتقاط حجر، طبقا
    لما ذكره أصدقاؤه ـ بالقرب من دبابة إسرائيلية، ولم يتمكنوا من سحب جثته
    الى سيارة إسعاف لأكثر من ساعة وأعلن المستشفى وفاته لحظة وصوله .

    بالنسبة
    للفلسطينيين فارس بطل، شجاع، ونموذج ولكن ليس بالنسبة لامه التي قالت وهي
    تبكي فارس كان صبيا يحبني محبة شديدة دمه يساوي الكثير جدا .









      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 10:37 pm