موقع متنوع وشامل ، مقالات ، إسلامنا ، قضايا الأمة ، مشكلات الشباب ، هموم الناس ، أحوال السياسة ، الخواطر ، مقاطع الفيديو ، الصور النادرة ، أهلينا فى فلسطين ، أهالينا فى العراق ، المرأة المسلمة ، حقيقة الصهيونية ، جرائم ضد الإنسانية


    ما بين الرصاصة والكلمة

    شاطر
    avatar
    محمد الجرايحى
    كاتب مؤسس
    كاتب مؤسس

    الدولة : مصــــــر
    رقم العضوية: : 1
    العمل : التربية والتعليم
    عدد المساهمات : 380
    النشاط على النت : مدون
    تسجيل عضوية : 22/06/2010




    تعالوا ما بين الرصاصة والكلمة

    مُساهمة من طرف محمد الجرايحى في السبت يونيو 26, 2010 8:17 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    لاجدال أن اليوم ليس مثل ماكان الأمس …
    ومجريات الأمور وأحداثها تقول أن الغد لن يكون مثل اليوم.
    وهذا مايجب أن نعلمه جيداً ونعيه ونتعامل معه
    لقد وعت اسرائيل الدرس والذى كان قاسياً وعلى مايبدو غير متوقعاً
    لقد دخلت اسرائيل حربها على قطاع غزة وهى يتملكها ثقة بأن الأمر
    مجرد
    نزهة اعتادتها دائماً ..ولم تكن تتوقع أن خسائرها ستكون بهذه الفداحة
    ..ليست الخسائر التى أقصدها خسائرها على أرض المعركة فى غزة
    إنما على
    أرض الرأى العام العالمى ..فوجئت اسرائيل بانقلاب الرأى العام العالمى
    عليها بصورة لم تتصورها ولاتخيلتها لأنها كانت على ثقة بفاعلية إعلامها
    الذى أتقن الكذب والتزييف وقلب الحقائق
    ولكن كما قلت لم يعد اليوم مثل الأمس
    لقد لعبت الشبكة العنكبوتية دوراً خطيراً فى إسقاط القناع عن وجه اسرائيل وشاهد العالم أجمع الوجه الحقيقى لهذا الكيان النازى
    المتعطش لسفك الدماء وخاصة دماء الأطفال والنساء والشيوخ والعجائز
    وكانت لطمة قوية على وجه هذا الكيان الصهيونى الدموى
    لعبت الشبكة دورها ببراعة فى كشف الزيف وطرح الحقائق
    ولم
    تجد اسرائيل تعاطفاً معها كالسابق وتحول العداء لكل ماهو اسرائيلى بين
    أرجاء المعمورة وكان آخر الأخبار ماحدث للسفير الإسرائيلى فى إحدى جامعات
    السويد عند إلقاء محاضرة عن الانتخابات الإسرائيلية وانهالت عليه الأحذية
    من الطلبة الحاضرين المحاضرة احتجاجاً على العدوان فى غزة
    وفى أسبانيا
    وأثناء مباراة فى كرة السلة كان أحد طرفيها فريق اسرائيلى ونزلت مجموعة من
    الجماهير الأسبانية أرض الملعب حاملة أعلام فلسطين ومنددة بالحرب على غزة
    وقتل الأبرياء

    اسرائيل وعت الدرس وأعدت جيشاً من المدونين
    المتطوعين تحت رعاية الحكومة الإسرائيلية والتى وفرت لهم كل السبل للمعركة
    الجديدة معركة الكلمة
    وبعد نشر الخبر انتظرت أن ترد حكومة عربية أو جامعة الدول بإعداد جيش مواجه ولكن كالعادة لاحياة لمن تنادى
    ولكن هناك شباب عربى مخلص ومؤمن بقضايا أمته يقود المعركة بكفاءة رغم الإمكانات الفردية والاجتهادية
    ـــــــــــــــــــــــــــ
    آخر السطر:
    عندما لا يجد الغازي سبيلاً إلى الاجتياح والاحتلال العسكري يلجأ إلى
    الغزو
    الثقافي ، وأتذكر هنا قول ملك فرنسا لويس التاسع الذي قاد الحملة الصليبية
    السابعة لكنه وقع أسيراً إلا أن فدية كبيرة جعلته يتحرر من الأسر شريطة
    ألا يعاود الكرة ويحمل السلاح ومما قاله إثر خروجه من سجنه في المنصورة :
    ” لقد تكسرت الرماح والسيوف .. فلنبدأ حرب الكلمة ” وإذا كان من شأن السيف
    أن يقتل رجلاً فإن الكلمة قد تقتل جيلاً بكامله
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    نشرت فى 6/ 2 / 2009م


    عدل سابقا من قبل محمد الجرايحى في الثلاثاء يوليو 06, 2010 6:02 pm عدل 1 مرات

    ????
    زائر

    تعالوا رد: ما بين الرصاصة والكلمة

    مُساهمة من طرف ???? في الأحد يونيو 27, 2010 10:17 pm

    لقد تكسرت الرماح والسيوف .. فلنبدأ حرب الكلمة ” وإذا كان من شأن السيف
    أن يقتل رجلاً فإن الكلمة قد تقتل جيلاً بكامله

    وهذا ماحدث مع كل الأسف
    تقبل مرورى وتقديرى لقلمك الواعى
    مجدى العزازى/ القاهرة

    ???? ???
    زائر

    تعالوا سلمت الايادى

    مُساهمة من طرف ???? ??? في الخميس يوليو 15, 2010 2:20 pm

    السلام عليكم اخ محمد
    موقع متميز بالحقيقة وموعاتك تمس الواقع
    سلمت الايادى

    ??? ????
    زائر

    تعالوا رد: ما بين الرصاصة والكلمة

    مُساهمة من طرف ??? ???? في الخميس يوليو 15, 2010 10:14 pm

    نعم يا أخي الفاضل
    الغزو الفكري والثقافي الذي أزال ملامح أبنائنا
    وغير تفكيرهم وأحوالهم
    الله المستعان
    جزاك الله كل الخير على الطرح
    دمت بود

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يونيو 24, 2017 10:33 pm